عودة للخلف   ملتقى حاملات القرآن > ~ قد أفلح المؤمنون ~ > ~ قطوف من رياض العلم ~ > ~ السيرة والتاريخ ~

رد
 
أدوات الموضوع
قديم 05-10-2009, 03:53 AM   #1
ابتهاج
مشرفة ملتقى التراجم والسير
 
الصورة الرمزية ابتهاج
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 299
إفتراضي شهيرات الإسلام

شهيرات الإسلام
أسماء بنت أبي بكر
ولدت أسماء سنة سبع وعشرين قبل الهجرة , وتكون بذلك قد شهدت الدعوة الإسلامية منذ ظهورها , وشهدت مقاومة المشركين واستبدادهم بالضعفاء , وكانت من السابقات للإسلام وكان ترتيبها بعد سبعة عشر مسلما وهي الأخت الكبرى للسيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها . وتزوجت الزبير بن العوام , وكان لها منه خمسة أولاد وثلاث بنات هم : عبد الله ( وهو أول مولود في الإسلام ) , وعروة , والمنذر , والمهاجر , وعاصم , وخديجة الكبرى , وأم الحسين , وعائشة .
وأثناء الهجرة النبوية خرجت أسماءليلا تحمل الزاد والماء لرسول الله صلى الله عليه وسلم , وأبيها أبو بكر رضي الله عنه , ولما شغفها الخوف , وأربكتها العجلة عن البحث عن رباط لربط قربة الماء وسفرة الزاد ( حقيبة من الجلد ) فأخذت نطاقا من ثيابها وربطت به السفرة والقربة , فلقبها رسول الله صلى الله عليه وسلم بذات النطاقين وقال لها أنت ونطاقك في الجنة , فكان أحب لقب إليها .
وقد حاول المشركون أن يخوفوا أسماء ويسألوها عن مكان رسول الله وأبيها ولكنها أبت , فلطمها أبو جهل على خدها لطمة أطارت قرطها من أذنها .
ولما تزوجت الزبير لم يكن له مال ولا مملوك ولا أي شيء غير فرسه فكانت تقوم على خدمة هذا الفرس وتسقيه وتطعمه , وكان السخاء والكرم من طبيعتها , ولم تكن تملك مالا خاصا , فذهبت إلى النبي سلى الله عليه وسلم تستفتيه فيما تأخذه من مال زوجها للصدقة فأذن لها أن تأخذ من مال زوجها الشيء الوسط .
شهدت أسماء موقعة اليرموك مع زوجها الزبير , وأبلت بلاءً حسناً .
وحينما نازع ابنها عبد الله يزيد بن معاوية الخلافة , أرسل له الحجاج يحاصره في الكعبة وضيق عليه الحصار , ولما أحس أن نهايته قد دنت ذهب إلى أمه بعد أن أزمن كف بصرها
وتقدمت بها السن فبلغت مائة عام , فقالت له لا يلعب بك صبيان بني أمية , عش كريما ومت كريما , والله إني لأرجو أن يكون عزائي فيك حسنا , وعانقها ولده وقبلها وودعها , ثم خرج وقاتل أهل الشام حتى قتل .
وماتت ألأسماء بعد مقتل ابنها عبد الله وكان قتله عام 73هجريا .

المصدر : كتاب شهيرات نساء العرب والإسلام لمحمد رفعت

اضف تعليق على الفيسبوك
مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ


توقيع: ابتهاج
ابتهاج غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-10-2009, 04:51 AM   #2
أمة العليم
~ ما كان لله يبقى ~
 
الصورة الرمزية أمة العليم
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 1,960
إفتراضي

رضي الله عنها وأرضاها



توقيع: أمة العليم
أمة العليم غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-10-2009, 01:45 PM   #3
طويلبة
مجدة - وفقها الله لما فيه رضاه -
 
الصورة الرمزية طويلبة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 19
إفتراضي

رضي الله عنها و ارضاها

طويلبة غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-10-2009, 08:00 PM   #4
ابتهاج
مشرفة ملتقى التراجم والسير
 
الصورة الرمزية ابتهاج
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 299
إفتراضي شهيرات الإسلام 2

شهيرات الإسلام 2
أم رومان

أم رومان بفتح الراء هي أم رومان بنت عامر من كنانة , وهي راوية من راويات الحديث , أسلمت وبايعت وهاجرت فكانت أولي المهاجرات ومن الأخوات الفاتنات العابدات .
تزوجت في الجاهلية من عبد الله بن الحارث الأزدي , وأنجبت منه الطفيل , ولما توفى تزوجها أبو بكر الصديق وكان متزوج وعنده من الأولاد أسماء وعبد الله , فأنجبت له عائشة وعبد الرحمن .
عاشت أم رومان في منزل أبي بكر الصديق الذي كان من أقرب الناس إلى الرسول صلى الله عليه وسلم ومن خلال وجودها في هذا البيت كانت تعيش كل الأحداث التي يمر يها الإسلام يوم بيوم , وساعة بساعة , وظلت قلقة وخائفة حين خرج الرسول , وأبو بكر إلى يثرب , حتى جاءتها الأخبار بوصولهما .
وكانت لها مكانة خاصة عند النبي فهي حماته , وكذلك لتقاها وإيمانها وقربها من أعز أصدقائه أبي بكر الصديق رضي الله عنه .
وكانت أم رومان امرأة جميلة جدا وقد قال عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم : من أراد أن ينظر إلى امرأة من الحور العين فلينطر إلى أم رومان .
وكانت نعم الأم الحانية المربية فقد ربت خير نساء الأرض السيدة عائشة وولدها عبد الرحمن أحسن تربية و رعتهما أحسن الرعاية ..
فقد كانت تلك المرأة متمثلة الأخلاق العليا وحسن التصرف والأدب مع رسول الله صلى اللهعليه وسلم وزوجها أبي بكر رضي الله عنه.
وعندما حدثت محنة حادثة الإفك كانت أم رومان رضي الله عنها صابرة خلال هذه المحنة , وأي صبر من مؤمنة محتسبة واثقةبوعد ربها الكريموظلت تلقى من رسول اللهصلى الله عليه وسلم كل تقدير واحترام حتى وفاتهاففي ذي الحجة سنة ست من الهجرة فاضت روحها المؤمنة .. فنزل سيدنا محمد صلى الله عليهوسلم في قبرها واستغفر لها وقال : اللهم لم يخف عليك ما لقيت أم رومان فيك وفي رسولك "
رضي الله عنها وأرضاها ...... اللهم آمين .


المصدر1ـ موسوعة المرأة عبر العصور لأنيس منصور.
2 ـ كتاب نجوم في فلك النبوة
3 ـ أسد الغابة في معرفة الصحابة



توقيع: ابتهاج
ابتهاج غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-10-2009, 10:17 AM   #5
ابتهاج
مشرفة ملتقى التراجم والسير
 
الصورة الرمزية ابتهاج
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 299
New شهيرات الإسلام 3

سلسة شهيرات الإسلام
أروى بنت عبد المطلب
كانت من النساء الفضليات الشهيرات سواء في الإسلام أو في الجاهلية قبل ظهور الإسلام , وكانت شاعرة فصيحة لها العديد من القصائد الجيدة , ومن أولى النساء اللاتي آمن بالإسلام , وعاشت حتى خلافة عمر بن الخطاب .

أسماء بنت عميس
تعتبر أسماء بنت عميس بن معد من أسبق النساء دخولا في الإسلام , أمها هي هند بنت عوف بن زهير بن الحارث الكنانية , وهي أخت ميمونة زوج النبي صلى الله عليه وسلم وأخت لبابة أم الفضل زوج العباس .
أسلمت قبل دخول الرسول صلى الله عليه وسلم دار الأرقم بمكة وبايعته وهاجرت مع زوجها جعفر بن أبي طالب إلى أرض الحبشة وكانت من أوائل المهاجرات وشاهدت اللحظات القلقة التي عاشها المسلمون حينما جاء وفد من قريش على رأسه عمرو بن العاص كي يطرد المسلمين ويعيدهم إلى ديارهم وتصدى لهم زوجها جعفر بن أبي طالب .
وحين عادت أسماء إلى المدينة مع زوجها شهدت لقاء النبي مع جعفر حين عاد من غزوة خيبر وهو يقول له "ما أدري بأيهما أنا أشد فرحا , بقدوم جعفر أم بفتح خيبر" .
وفال لها النبي صلى الله عليه وسلم " لكم هجرتان , هاجرتم إلى أرض الحبشة ونحن مرهونون بمكة , ثم هاجرتم بعد ذلك إلى المدينة" .
استشهد زوجها وهو يحارب الروم في السنة الثامنة للهجرة وترملت أسماء من بعده .
وتتميز أسماء بنت عميس برفعة أنسابها , وقد عرفت أمها هند بنت عوف بأنها أكرم عجوز في الأرض أصهارا ,.
وأسماء هي أخت سلمى زوجة حمزة بن عبد المطلب , وتزوجت أسماء بعد وفاة جعفر من أبي بكر الصديق وأنجبت منه محمد بن أبي بكر وبعد وفاته تزوجت من علي بن أبي طالب , وأنجبت منه يحي ومحمد .
وتعد من المؤمنات اللاتي ذكرهن الرسول صلى الله عليه وسلم ذوات علم مكين , وكان عمر بن الخطاب يأتي إليها دائما لتفسر له رؤياه, وروت عن الرسول صلى الله عليه وسلم ستين حديثا.

المصدر : شهيرات نساء العرب في الإسلام ـ محمد رفعت



توقيع: ابتهاج
ابتهاج غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-10-2009, 09:42 PM   #6
حامل المسك
أخت جديدة مرحبا بها
 
الصورة الرمزية حامل المسك
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 29
إفتراضي



جمعنا الله بهن في الفردوس الأعلى ومن نحب



حامل المسك غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-10-2009, 12:28 AM   #7
ابتهاج
مشرفة ملتقى التراجم والسير
 
الصورة الرمزية ابتهاج
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 299
إفتراضي سلسلة شهيرات الإسلام 4

شهيرات الإسلام 4
أم معبد

أم معبد هي عاتكة بنت خالد الخزاعية، من بنى كعب، صحابية جليلة.
وقد نصبت أم معبد وزوجها خيمتهما فى قلب الصحراء؛ لاستضافة الضيوف
واشتهر عن السيدة الفاضلة أم معبد وصفها للنبى ( فعندما خرج النبي مهاجرًا من مكة إلى المدينة ومعه "أبو بكر"، و"عامر بن فهيرة" مولى أبىبكر، ودليلهم "عبد اللَّه بن أريقط" اشتد بهم العطش، وبلغ الجوع بهم منتهاه، فجاءوا إلى "أم معبد" ونزلوا بخيمتها، وطلبوا منها أن يشتروالحمًا وتمرًا، فلم يجدوا عندها شيئًا، فنظر النبي ( فى جانب الخيمة فوجد شاة، فسألها: "يا أم معبد! هل بها من لبن؟" قالت: لا. هي أجهد من ذلك (أىأنها أضعف من أن تُحلب)، فقال: "أتأذنين لى أن أحلبها؟" قالت: نعم، إن رأيت بها حلبًا، فمسح ضرعها بيده الشريفة، وسمَّى اللَّه، ودعا لأم معبد فى شاتها، فدرّت واجترّت، فدعاها وطلب منها إناءً، ثم حلب فيه حتى امتلأعن آخره، وقدَّمه إليها فشربت، حتى رويت، ثم سقى أصحابه حتى رَوُوا، وشرب آخرهم. ثم حلب ثانيًا، وتركه عندها، وارتحلوا عنها. فما لبثت إلا قليلاًحتى جاء زوجها أبو معبد (أكثم بن أبى الجون) يسوق أَعْنُزًا عجافًا هزالاً، تسير سيرًا ضعيفًا لشدة ضعفها، فلمّا رأى اللبن عجب، وقال: من أين هذا يا أم معبد، والشاة عازب بعيدة عن المرعي، حيال غير حامل، ولاحَلُوبةَ فى البيت؟ قالت: مرّ بنا رجل كريم مبارك، كان من حديثه كذا وكذا ! قال: صِفِيهِ لى يا أم معبد.
فقالت: إنه رجلٌ ظاهر الوضاءة، أبلج الوجه (أى أبيض واضح ما بين الحاجبين كأنه يضيء)، حسن الخِلقة، لم تُزْرِ به صِعلة (أى لم يعيِّبه صغر فى رأس،ولا خفة ولا نحول فى بدن)، ولم تَعِبْه ثجلة (الثجلة: ضخامة البطن)،وسيمًا قسيمًا، فى عينيه دَعَج (شدة سواد العين)، وفى أشفاره عطف (طول أهداب العين)، وفى عنقه سَطَع (السطع: الطول)، وفى صوته صَحَل (بحَّة) ،وفى لحيته كثافة، أحور أكحل أزَجُّ أقرن (الزجج: هو تقوس فى الحواجب مع طولوامتداد، والأقرن: المتصل الحواجب)، إن صمتَ فعليه الوقار، وإن تكلم سَمَا وعلاه البهاء، أجمل الناس وأبهاه من بعيد، وأحسنه وأجمله من قريب، حلوالمنطق، فَصْلٌ، لا نزر ولا هَدْر، وكأن منطقه خرزات نظم تَنحدر، رَبْعَة لا تشنؤه من طول، ولا تقتحمه العين من قِصِر، غصن بين غصنين، فهو أنضرالثلاثة منظرًا، (تقصد أبا بكر، وابن أريقط؛ لأن عامر بن فهيرة كان بعيدًاعنهم يعفى آثارهم) أحسنهم قدرًا، له رُفَقَاء يحفُّون به، إن قال أنصتوا لقوله، وإن أمر تبادروا إلى أمره، محفود محشود (أى يحفه الناس ويخدمونه). لا عابس ولا مُفنّد (المُفنّد: الضعيف الرأي). فقال أبو معبد: هو واللَّه صاحب قريش، الذي ذُكر لنا من أمره ما ذُكر بمكة، ولو كنت وافقتُه لالتمستُ صحبته، ولأفعلن إن وجدتُ إلى ذلك سبيلاً، فأعدت أم معبد وزوجها العدة؛ كىيلحقا برسول الله فى المدينة، وهنا أسلما، ودخلا فى حمى الإسلام.
وعاشت أم معبد -رضى الله عنها- بعد وفاة رسول الله إلى خلافة عثمان بنعفان -رضى اللَّه عنه- وكان الصحابة يقدِّرونها ويعرفون لها فضلها. فعن هشام بن حرام، عن أبيه: أن أمّ معبد كانت تُجْرَى عليها كِسْوَة، وشيء من غلة اليمن، وقَطَران لإبلها، فمرّ عثمان، فقالت: أين كسوتي؟ وأين غلة اليمن التي كانت تأتيني؟ قال: هي لك يا أم معبد عندنا، واتبعته حتىأعطاها إياها. [الطبراني].
ولم تذكر الصادر زمن وفاتها غير ان الشاة التي حلبها لها رسول الله صلى الله عليه وسلم يقال أنها ظلت عندها إلى عام الرمادة سنة 18 للهجرة وهذا يبين أنها ماتت بعد ذلك .
المصادر : الطبقات الكبرى لابن سعد


توقيع: ابتهاج
ابتهاج غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-10-2009, 01:58 AM   #8
ابتهاج
مشرفة ملتقى التراجم والسير
 
الصورة الرمزية ابتهاج
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 299
إفتراضي شهيرات الإسلام (خولة بنت الأزور)

شهيرات الإسلام
خولة بنت الأزور
مقدمـة
خولة بنت الأزور امرأة ليست ككل النساء، تميزت عنهن بالكثير من الصفات والمواصفات، تربت في البادية العربية مع أبناء قبيلتها بني أسد، ولازمت أخاها ضراراً ، فكانا دوماً معاً ، ودخلت الإسلام مع من دخل من أبناء العروبة في ذلك الزمن الأول للإسلام، وشاء الله أن تكون وأخوها ضرار مع الكتائب الطلائعية المتقدمة للجهاد في سبيل الله وإعلاء كلمة الحق والدين…فشاركت بكل قوة وببسالة نادرة بين الرجال وبين النساء وعلى مر العصور في الكر والفر ،في حمل الرماح ورمي السهام ، وضربت بالحسام خاصة عندما وقع أخوها ضرار في الأسر بعد أن أبلى بلاءً منقطع النظير .

من مواقفها البطولية لإنقاذ أخيها
وهي من ربات الشجاعة والفروسية ، خرجت مع أخيها ضرار بن الأزور إلى الشام وأظهرت في المواقع التي دارت رحاها بين المسلمين الروم بسالة فائقة خلد التاريخ اسمها في سجل الأبطال البواسل، فأسر أخوها ضرار في إحدى الموقعات فحزنت لأسره حزناً شديداً
ومن موقعاتها( في أجنادين وهي قرية تقع شرقي القدس في فلسطين ) أن خالد بن الوليد نظر إلى فارس طويل وهو لا يبين منه إلا الحدق والفروسية ، تلوح من شمائله، وعليه ثياب سود وقد تظاهر بها من فوق لامته ، وقد حزم وسطه بعمامة خضراء وسحبها على صدره، وقد سبق أمام الناس كأنه نار. فقال خالد: ليت شعري من هذا الفارس؟ وأيم الله إنه لفارس شجاع. ثم لحقه والناس وكان هذا الفارس أسبق إلى المشركين .فحمل على عساكر الروم كأنه النار المحرقة، فزعزع كتائبهم وحطم مواكبهم ثم غاب في وسطهم فما كانت إلا جولة الجائل حتى خرج وسنانه ملطخ بالدماء من الروم وقد قتل رجالاً وجندل أبطالاً وقد عرّض نفسه للهلاك ثم اخترق القوم غير مكترث بهم ولا خائف وعطف على كراديس الروم.
فقلق عليه المسلمون وقال رافع بن عميرة: ليس هذا الفارس إلاّ خالد بن الوليد ، ثم أشرف عليهم خالد ، فقال رافع : من الفارس الذي تقدم أمامك فلقد بذل نفسه ومهجته ؟ ، فقال خالد: والله أنني أشد إنكاراً منكم له، ولقد أعجبني ما ظهر منه ومن شمائله، فقال رافع : أيها الأمير إنه منغمس في عسكر الروم يطعن يميناً وشمالاً ، فقال خالد: معاشر المسلمين احملوا بأجمعكم وساعدوا المحامي عن دين الله، فأطلقوا الأعنة وقوموا الأسنة والتصق بعضهم ببعض وخالد أمامهم ونظر إلى الفارس فوجده كأنه شعلة من نار والخيل في إثره، وكلما لحقت به الروم لوى عليهم وجندل فحمل خالد ومن معه ، ووصل الفارس المذكور إلى جيش المسلمين ، فتأملوه فرأوه وقد تخضب بالدماء، فصاح خالد والمسلمون: لله درك من فارس .. بذل مهجته في سبيل الله وأظهر شجاعته على الأعداء .. اكشف لنا عن لثامك، فمال عنهم ولم يخاطبهم وانغمس في الروم ، فتصايحت به الروم من كل جانب وكذلك المسلمون وقالوا: أيها الرجل الكريم أميرك يخاطبك وأنت تعرض عنه، اكشف عن اسمك وحسبك لتزداد تعظيماً . فلم يرد عليهم جواباً ، فلما بعد عن خالد سار إليه بنفسه وقال له: ويحك لقد شغلت قلوب الناس وقلبي بفعلك ، من أنت ؟
فلما ألح خالد خاطبه الفارس من تحت لثامه بلسان التأنيث وقال: إنني يا أمير لم أعرض عنك إلاّ حياءً منك لأنك أمير جليل وأنا من ذوات الخدور وبنات الستور، فقال لها: من أنت ؟ فقالت: خولة بنت الأزور وإني كنت مع بنات العرب وقد أتاني الساعي بأن ضراراً أسير فركبت وفعلت ما فعلت، قال خالد: نحمل بأجمعنا ونرجو من الله أن نصل إلى أخيك فنفكه.
قال عامر بن الطفيل: كنت عن يمين خالد بن الوليد حين حملوا وحملت خولة أمامه وحمل المسلمون وعظم على الروم ما نزل بهم من خولة بنت الأزور ، وقالوا: إن كان القوم كلهم مثل هذا الفارس فما لنا بهم طاقة.
وجعلت خولة تجول يميناً وشمالاً وهي لا تطلب إلاّ أخاها وهي لا ترى له أثراً، ولا وقفت له على خبر إلى وقت الظهر. وافترق القوم بعضهم عن بعض وقد أظهر الله المسلمين على أعدائهم وقتلوا منهم عدداً عظيماً.
ونخلص من هذا البحث القصير إلى أن خولة بنت الأزور تعد نموذجاً إنسانياً رائعاً يحتذى به في الدفاع عن النفس والوطن والعقيدة فرضت نفسها بقوة وبصلابة على كل شخص حضر صولاتها وجولاتها في ميادين الفروسية .
المراجع
1. عبد البديع صقر،نساء فاضلات ، دار الاعتصام ، القاهرة.
2. د. علي إبراهيم حسن ،نساء لهن في التاريخ الإسلامي نصيب، مكتبة النهضة المصرية ، القاهرة ، 1981.
3. عمر رضا كحالة،أعلام النساء في عالمي العرب والمسلمين،ج 1،مؤسسة الرسالة ، بيروت ، 1959.
4. كرم البستاني ،النساء العربيات ، دار نظير عبود ، بيروت ، 1988.
5. الواقدي ،فتوح الشام ، ج 1-2 ، مكتبة البابي الحلبي ، القاهرة ، 1954



توقيع: ابتهاج
ابتهاج غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-10-2009, 11:35 AM   #9
بنت الشهداء
مسؤولة شؤون الحلقات سابقا شكر الله لها
 
الصورة الرمزية بنت الشهداء
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 565
إفتراضي

إقتباس:
فلما ألح خالد خاطبه الفارس من تحت لثامه بلسان التأنيث وقال: إنني يا أمير لم أعرض عنك إلاّ حياءً منك لأنك أمير جليل وأنا من ذوات الخدور وبنات الستور، فقال لها: من أنت ؟ فقالت: خولة بنت الأزور وإني كنت مع بنات العرب وقد أتاني الساعي بأن ضراراً أسير فركبت وفعلت ما فعلت، قال خالد: نحمل بأجمعنا ونرجو من الله أن نصل إلى أخيك فنفكهفلما ألح خالد خاطبه الفارس من تحت لثامه بلسان التأنيث وقال: إنني يا أمير لم أعرض عنك إلاّ حياءً منك لأنك أمير جليل وأنا من ذوات الخدور وبنات الستور، فقال لها: من أنت ؟ فقالت: خولة بنت الأزور وإني كنت مع بنات العرب وقد أتاني الساعي بأن ضراراً أسير فركبت وفعلت ما فعلت، قال خالد: نحمل بأجمعنا ونرجو من الله أن نصل إلى أخيك فنفكه
سبحان الله ,لله درهن كنّ جميعاً على قدراعالياً جدا من الحياء
رزقنا الرحمن الاقتداء بهنّ

وفقك الله وبارك فيك


توقيع: بنت الشهداء
طالبات الحلقات :

ارجو وضع طلبتكنّ هنا

أنا غير متواجده في المعهد

وفقكم الله
بنت الشهداء غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-10-2009, 01:52 AM   #10
أم الباسل
محفظة سابقة شكر الله لها
 
الصورة الرمزية أم الباسل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: مهبط الوحي ~
المشاركات: 657
إفتراضي

جزاكِ الله خيرا حبيبتي
أي مشاركات تابعة للموضوع ياحبذا لو تضعيها كرد في هذه الصفحة ولا تفتحي لها صفحة أخرى
حتى تكون السلسلة مترابطة

بارك الله فيك ..


..



توقيع: أم الباسل
:

{ اللَّهُمَ لَكَ الحَمْدُ لا نُحْصي ثَنَاءً عَليْكَ }

أم الباسل غير موجود حالياً   رد مع اقتباس
رد

الكلمات الدلالية
الإسلام, شهيرات


يشاهد الموضوع حالياً: 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code هو متاح
الإبتسامات نعم متاح
[IMG] كود متاح
كود HTML معطل

الإنتقال السريع إلى:

المواضيع المتشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الأخيرة
الإسلام واللإسلاميين زهرة الفردوس ~ الملتقى العام ~ 0 09-06-2011 04:00 PM
20 حق فى الإسلام للأبناء على والديهم...!!! حفيدةخديجة ~ الأخلاق والرقائق ~ 1 18-05-2010 07:07 PM
موقع الإسلام أمة العليم ~ الملتقى العام ~ 2 29-12-2009 07:20 PM
كمال دين الإسلام طالبة رضا الله ~ الأخلاق والرقائق ~ 1 30-04-2009 04:34 PM
الإشمام والروم ألفة النور المبين في تجويد القرآن الكريم 3 27-03-2009 08:40 PM


كل الأوقات هي بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 02:03 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Developed By Marco Mamdouh